اخبار المؤسسة

لتعزيز الروابط بين الطلاب والمؤسسة…مؤسسة الصندوق الخيري للطلاب المتفوقين تعقد اللقاء الطلابي الأول للعام الجامعي 2016-2017م بالمكلا

المكلا / إعلام الصندوق الخيري

الأحد 19مارس2017م

من أجل الاستماع إلى طلابها واللقاء بهم عن قرب لتلمس احتياجاتهم، من أجل تقديم لهم خدمات تعليمية أفضل، عقدت مؤسسة الصندوق الخيري للطلاب المتفوقين بالمكلا اللقاء الطلابي الأول للعام الجامعي 2016-2017م بالمكلا لطلابها وطلاب مؤسسة العون الذين تشرف عليهم المؤسسة، الدارسون في كليات ومعاهد ساحل حضرموت.
وفي اللقاء نقلت الدكتور أبها عبدالله باعويضان عضو مجلس أمناء المؤسسة، للحاضرين تحيات الدكتور عمر عبدالله بامحسون مؤسس مؤسسة الصندوق الخيري للطلاب المتفوقين، ورئيس مجلس إدارتها، الذي حال وضع البلاد وما تمر به في الوقت الراهن من عدم تمكنه من حضور هذا اللقاء.
ثم قدمت شرحاً عن مؤسسة الصندوق الخيري وتاريخها، والمراحل التي مرت بها خلال عمرها الى اليوم، والتوسع الذي شهدته، وأضافت بقولها: للصندوق لجان مختلفة تسعى لتحقيق اهداف وأهمها اللجنة العلمية التي تمثل ركيزة مهمة من ركائز الصندوق الخيري للطلاب المتفوقين؛ ثم اللجنة النسوية المعنية بشئون طالبات الصندوق والتي تحولت إلى مؤسسة سنة 2013م بأسم مؤسسة الأمل الثقافية الاجتماعية النسوية، ولجنة الطبيب الزائر، واصبحت في العام 2014م مؤسسة الطبيب الزائر، وأخيراً لجنة منتدى الخريجين التي تحولت هذا العام إلى مؤسسة مستقلة عن الصندوق الخيري، بأسم مؤسسة الخريجين، والتي ستهتم بالطلاب بعد اكمال مرحلة البكالاريوس.
وفي ختام كلمتها تمنت الدكتورة أبها تواصل الطلاب الخريجين عبر مؤسسة الخريجين، من أجل المساهمة في خدمة المجتمع، وشكرت كل الحاضرين والمنفذين لهذا اللقاء.

من جانبه ألقى الدكتور عبدالقادر باعيسى رئيس اللجنة العلمية بالمؤسسة كلمةٍ افتتحها بالصلاة والتسليم على سيد الأنبياء، ثم أشاد بالانجازات التي حققتها المؤسسة خلال عمرها ال 27عاما في خدمة المجتمع. وأضاف بقوله: أؤكد بضرورة الالتزام بلوائح المؤسسة، الذي قادنا إلى طريق النجاح. ثم استعرض الدكتور باعيسى لوائح المؤسسة ابتدأها بشروط صرف المستحقات للطلاب المستمرين، ثم استعرض شروط لوائح القبول للطلاب المستجدين، وشروط إعفاء الطلاب من منح الصندوق. واختتم كلمته بشكر الطلاب الحاضرين، والضيوف.

من جانبه القى الأخ عمر بارزيق مختص وحدة التطوع بمؤسسة الصندوق الخيري للطلاب المتفوقين كلمة تحدث فيها عن أهمية التطوع في خدمة المجتمع، وفكرة انشاء وحدة التطوع بالمؤسسة، كما استعرض أهداف الوحدة العامة والخاصة؛ وأضاف بقوله: إن العطاء أن تبادر بتقديم كل ما تستطيع لمن تحب، لتعطيه رسائل مباشرة وغير مباشرة بين الفينة والأخرى، تعلمه بمدى مكانته عندك ومدى تقديرك وحبك له. وأوضح مختص وحدة التطوع بمؤسسة الصندوق الخيري، أن وحدة التطوع بمؤسسة الصندوق الخيري جاءت لتحفيز الطلاب على العطاء للمجتمع والتطوع بما أنعم الله عليهم من علم ومهارات. وقدم في ختام كلمته الشكر للمديرة التنفيذية للمؤسسة الأستاذة سولاف عبود الحنشي، وأعضاء مجلس الإدارة، واللجنة العلمية،وكل اللجان التابعة للمؤسسة، وكل العاملين فيها داخل الجمهورية وخارجها، وطلابها أينما وجدوا.

ثم فتح باب الحديث للطلاب، الذي أخذ حيزاً كبيراً من وقت اللقاء الذي استمر إلى الثانية عشرة ظهراً، وفيه تم الاستماع من قبل مسئولي المؤسسة حول رغبات وطلبات الطلاب فيما يتعلق بتطوير قدراتهم التعليمية، والرد على بعض استفساراتهم التي تم الاستماع اليها باهتمام شديد وبقلب واسع وكبير، حباً وتقديراً من المؤسسة لهم.
كما جرى في اللقاء التعريف بمندوبي الطلاب في الكليات.

تخلل اللقاء بعض الفقرات المتنوعة بين خاطرة وقصيدة شعرية وأنشودة ألقاها الطلاب أكرم هاني الحبيش، والطالب الخريج ايمن علوان، والطالبة اسماء صالح وبران.

حضر اللقاء الدكتور سالم بافطوم عميد كلية التربية بالمهرة مدير فرع المؤسسة بالمهرة. والاخ احمد سعيد جمعان المدير التنفيذي لصندوق التنمية البشرية بالمهرة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى